مرحباً بكم في مدونة نيافة الحبر الجليل الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة وتوابعها وهى تشمل عظاته ومحاضراته التي يلقيها على طلبة الكلية الإكليريكية وصوره وأعماله في الإيبارشية وموضوعات أخرى

الأحد، 7 أغسطس، 2011

قصة العذراء القديسة مريم






بدأ العهد القديم بمعصية حواء وتعدّيها على وصية الله، لقد تناولت الكأس من يد الشيطان لترتشف ماء السعادة، فكان في الكأس سُم أمات فيها الحياة الإلهية، حياة النعمة والبراءة।فوجدت حواء عارية من كل بر وطُردت من فردوس النعيم، فخرجت تبكى عهد الحب، يوم أنْ كان الفردوس شعاعاً منيراً وحديقة غنّاء.

وتحبل حواء بالمعصية فتلد الكبرياء والحسد والغيرة والكراهية... وشهدت بكرها قايين يقتل أخاه هابيل البار حسداً وغدراً! ورأت الظلم يطغو على العدل، والكبرياء يدوس التواضع، والقوى يتغذى على الضعيف، والغنى يبتز الفقير، وهالها منظر المتمردين وهم يقتلون الأبرياء، وعرفت مرارة الفضيحة والخيانة، وذاقت آلام الموت والتشرد॥


فبكت حواء على معصيتها التي غرستها في أرض لم تُثمر سوى بشرية بغيضة، وغبّطت البطون العواقر التي لم تلد।لكنَّ الأيام تتعاقب وتلد حنة زوجة يواقيم زهرة عطرة في بستان الحياة، إنها مريم الطاهرة، وتنمو الطفلة وتفوح رائحتها الطيبة، وقبل أن تُزف إلى يوسف عروساً فوجئت بزيارة الملاك جبرائيل، يحمل لها رسالة من الله: إنَّها ستحبل وتلد ابناً وتسمّيه يسوع.


وتذهب مريم لزيارة أليصابات، فلما رأتها العجوز امتلأت من الروح القدس وارتكض المعمدان في بطنها ابتهاجاً، أو قل سجوداً للإله المتجسد المحمول في بطن مريم أُمه।فلمَّا جاءت أيامها لتلد قادها التدبير الإلهيّ إلى بيت لحم، وهناك أُغلقت الأبواب في وجهها وتحجرت القلوب نحوها.


وتهرب مريم إلى مصر من وجه هيرودس الطاغية، فقد أمر بقتل أطفال بيت لحم لعله يقضي على ملك الملوك!!وينمو الصبيّ ويعمل في النجارة صناعة أبيه، لكنه لا يلبث طويلاً في تلك الحرفة، لأنَّه ينبغي أن يكون في ما لأبيه، في الهيكل يُعلّم الناس أسرار ملكوت السموات।


ويُدشّن يسوع العهد الجديد بمعجزة ألا وهى: تحويل الماء خمراً في عرس قانا الجليل بناءً على طلب أُمه، فأعادت مريم العذراء تلك الينابيع التي حولت حواء خمرها ونعيمها إلى ماء مر، أعادتها صفاءً ونقاءً!


وهكذا عاش يسوع جميلاً كالربيع، وكانت عيناه كالعسل ممتلئتين من حلاوة الحياة، وكان على فمه عطش قطيع الصحراء لبُحيرة الماء، فهو يريد أن يعلّم ليجتذب إليه أبناء للملكوت، فما الذي حدث للربيع فتحوّل فجأة إلى خريف؟! ما الذي جعل الظلام يطبق بسحابته على النهار؟!لقد كان لابد للحياة أن يموت لكي تحيا البشرية المائية بموته، ويموت البار وتلفه مريم بلفائف حبها كما قمطته في المذود بأقمطة حنانها।


لقد تناولته بين ذراعيها جثماناً بارداً لا حياة فيه وهو الواهب الحياة، ولكن رغم برودة جسده إلاَّ أنَّها أحسّتْ بلهيب محبته، تُرى كم كانت آلام مريم وهى تدفن ابناً لم يرَ من الحياة سوى آلامها؟!لقد مضى يسوع وانتهت المعركة بين النور والظلمة، وأعطى كوكب الصبح نوره، وقد وصلت السفينة إلى الميناء بسلام، ويسوع الذي اتكأ على قلبها يتموج في الفضاء، وتعود مريم إلى أورشليم متكئة على ذراع يوحنا كما لو كانت قد حققت كل آمالها في الحياة، ولا يبقى سوى أن تبدأ رسالة جديدة، رسالة الأُمومة، فيسوع في حاجة إلى إخوة جدد بالروح।


فدخلت مريم البيوت لترفع من شأن المرأة والأطفال، وتودع طهرها الشباب.. فهجر الناس بيوتهم ليكرزوا بالإنجيل، وأصبحت صورتها تحرس البيوت وأيقونتها تزين الصدور.. ونحن نصلي ونقول:
مريم لا تنسينا بصلاتك عينينا يا عدرا يا أمي صلي لأجلنا

الاثنين، 25 أبريل، 2011

الأحد، 17 أبريل، 2011

لك القوة

لك القوة والمجد و البركة و العزة إلي الآبد آمين … بهذه التسبحة نرتل للمسيح طول أسبوع الآلام . ونحن نتبعه في كل تنقلاته ، و في كل حالاته . نقولها بدلاً من صلوات الأجبية ، في الخمس صلوات النهارية ، و في الخمس صلوات المسائية ، و نرددها 12 مرة في كل صلاة بدلاً من المزامير ال 12 التي تشملها كل صلاة من صلوات الأجبية .. يترك المسيح أورشليم و يذهب إلي بيت عنيا ، فتتبعه إلي هناك قائلين له لك القوة و المجد و البركة و العزة )).. و يتضايق منه الكهنة لتطهير الهيكل ، فيقول له (( بأي سلطان تفعل هذا ؟ )) أما نحن فنقول ((لك القوة و المجد و البركة و العزة … يا عمانوئيل ألهنا و


ملكنا )) .. يتآمرون عليه كيف يقتلونه أما نحن فنحتج علي مؤامراتهم قائلين له ( لك القوة و المجد و البركة و العزة إلي الآبد آمين )) . ينحني السيد الرب في أتضاعه ليغسل أرجل التلاميذ ، و نهتف له نحن قائلين لك القوة و المجد و البركة و العزة )) . ويصلي في بستان جثسيمان في صراع حتي ينزل عرقة كقطرات الدم . و نصرخ نحن (( لك القوة و المجد )) .. هكذا نسير معه هاتفين بهذه التسبحة ، عندما يقبض عليه ، و عندما يحاكم أمام أعدائه ، و عندما يكلل بالشوك . وعندما يجلد و عندما يقع تحت الصليب ، وعندما يسمر بالمسامير ، وعندما يسلم الروح في يد الآب ، و


عندما يدخل باللص اليمين إلي الفردوس قائلين في كل وقت لك القوة والمجد والبركة و العزة إلي الآبد أمين . لك القوة أول ما نسبح به السيد المسيح في هذا الأسبوع هو أن له القوة . نعم يارب لك القوة . أنت الذي قال عنك بولس الرسول انك قوة الله (( 1كو 1 : 24)). هؤلاء يظنونك ضعيفاً علي الصليب . أما نحن فنعلم من أنت . أول شئ نعلمه عن قوتك ، هو. أنه لك القوة كخالق ( كل شئ به كان و بغيرة لم يكن شئ مما كان ) ( يو1: 3). لك القوة كديان يأتي علي سحاب السماء و يدين الأحياء و الأموات . نعم أن هذا المصلوب الذي يبدو ضعيفاً أمامهم ، لو أنهم تأملوه في كل الأيام التي قضاها بينهم علي الأرض ، لرأوه قويا في كل شئ كان قويا فى معجزاتة أنت يارب القوي الوحيد الذي انتصر علي الخطية و العالم و


الشيطان . كل البشر كانوا ضعفاء أمام الخطية إذ (( طرحت كثيرين جرحي . وكل قتلاها أقوياء )) ( أم 7: 26)) و لذلك قال الكتاب (( الكل قد زاغوا معاً ، فسدوا ليس من يعلم صلاحاً ، ليس ولا واحد )) ( مز14 : 3)) أما أنت يارب ، فأنت الوحيد الذي تحدي العالم قائلا ( من يبكتني علي خطية )) ( يو 8: 46 ) أنت القوي الوحيد الذي استطعت أن تنتصر علي الشيطان و تقول (( رئيس هذا العالم يأتي . و ليس له في شئ )) (يو 14:3) . ولذلك رتلوا لك في سفر الرؤيا قائلين (لأنك أنت القدوس ))


((رؤ 14:3) . أنت الوحيد القوي في قداسته ، الذي هو (( قدوس بلا شر و لا دنس ، قد انفصل عن الخطاة ، و صار أعلي من السموات )) (( عب 7: 26 )) . وقد برهنت يا رب في معجزاتك علي قوة عجيبة ، حتي (( عملت أعمالاً لم يعملها أحد غيرك )) ((يو 15: 24) . أظهرت قوتك علي الطبيعة . فانتهرت الرياح و البحر و الأمواج ، ومشيت فوق أمواج البحر . أنت الذي غني لك داود قائلاً ((أنت متسلط علي كبرياء البحر . عند ارتفاع لججه ، أنت تسكنها (( مز 89: 9) . لك القوة و المجد .. و أظهرت قوتك علي المرض و الموت : فكنت تشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب ، و بخاصة الأمراض التي استعصت علي الكل مثل شفاء العميان ، و تطهير البرص ، و إبراء البرص المرأة النازفة


، و المقعد الذي أستمر 38 سنه في مرضه و المفلوج الذي أنزلوه من السقف و صاحب اليد اليابسة . و أنت الذي أقمت الموتى ، حتي الذي بقي له أربعة أيام في القبر و قيل انه قد أنتن .. و أظهرت قوتك علي الخلق : كما حدث في معجزة إطعام الآلاف من خمس خبزات و سمكتين ، و في معجزة تحويل الماء إلي خمر إذ خلقت مادة جديدة غير عنصري الماء . وكما حدث ذلك أيضاً في خلق عينين للمولود أعمي . و أظهرت قوتك علي الشياطين فكانت الشياطين تخرج من كثيرين و هي صارخة تقول أنت هو المسيح ابن الله … و كنت تنتهر الشيطان فيذهب و لا يستطيع أن يرد . لا نستطيع أن نحصي معجزاتك . و تكتفي من جهتها بقول يوحنا الحبيب عنها (( و أشياء كثيرة صنعها يسوع . أن كنت و احدة فواحدة فلست أظن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة ))(( يو 21: 25) . هذه مظاهر كثيرة لقوة الرب في معجزات . هو
video

الأحد، 10 أبريل، 2011

جلسة وداعية بين المسيح وتلاميذه


فى الحقيقة إن الإنسان لابد أن يتردد كثيرا قبل أن يتكلم عن جلسة وداعية بين المسيح وتلاميذه 0 فنسال أولا :
أحقا ودع المسيح تلاميذه ؟
الوداع معناه الترك 0 والمسيح لم يتركهم مطلقا ، هذا الذى قال لهم ( حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمى ، فهناك أكون فى وسطهم ) ( مت 18 : 20 ) وهو الذى قال لهم أيضا قبيل الصعود ( ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر ) ( مت 28 : 20 ) ولكنه على أية الحالات كان تركا بالجسد ، والى حين 0

ومع ذلك كان الأمر صعبا عليهم 0 وكان الرب يعرف هذا ، لذلك جلس معهم يخفف عليهم ويعزيهم كان يعرف أن هذا الأمر صعب عليهم 0 ويظهر هذا من قوله لهم ( لانى قلت لكم هذا ، قد ملا الحزن قلوبكم ) ( يو 16 : 6 ) فما هو هذا الأمر الذى قاله لهم فحزنوا ؟ انه قوله لهم ( أما الآن فأنا ماض إلى الذى ارسلنى )
كان لابد أن يواجههم الرب بالواقع الذى سيحدث 0000
ثم بعد ذلك يعالج تأثير هذا على مشاعرهم 0

أما عن هذا الواقع ، فقال لهم ( يا اولادى ، أنا معكم زمانا قليلا بعد 0 وكما قلت لليهود : ( حيث اذهب أنا لا تقدرون انتم أن تأتوا ) ( يو 13 : 23 )
وكان لابد أن يرد على سؤالهم الذى يقولونه:
( إلى أين تذهب ؟ ) ( يو 13 : 36 ) 0
( لسنا نعلم أين تذهب ؟ ) ( يو 14 : 5 ) 0
كان لابد أن يجيب المسيح ، وبصراحة 0 فبماذا أجاب ؟
قال : أنى ذاهب إلى الاب ( يو 16 : 16 ) 0
وبعد قليل لا تبصروننى ( يو 16 : 17 ) 0 وماذا أيضا ؟
إنكم ستبكون ، والعالم يفرح ( يو 16 : 20 )
وكان لابد أن يقول لهم حقيقة أخرى ، بالإضافة إلى ذهابه وهى : إن كانوا قد اضطهدونى ، فسيضطهدونكم ) ( يو 15 : 20 )
ولتعزيتهم أعطاهم الرب رجاء فى كل شئ 0
فمن جهة ذهابه ، سيرونه مرة أخرى

إن عبارة ( لا تبصروننى ) أو ( لا تروننى ) هى نصف الحقيقة ، النصف المؤلم 0 فما هو النصف الآخر المعزى ؟ قال لهم الرب ( بعد قليل لا تبصروننى 0 ثم بعد قليل أيضا تروننى ( يو 16 : 17 ) ( وبعد قليل لا يرانى العالم 0 واما انتم فتروننى ) ( يو 14 : 19 ) معنى أن العالم لا يراك ، انك ستموت 0 فكيف نراك نحن إذن ؟ يجيب المسيح عن هذا الفكر 0 بقوله ( أنى أنا حى ) ( فى ذلك اليوم تعلمون أنى أنا فى أبى ، وأبى فى ) (الذى يحبنى 0000اظهر له ذاتى )

أعطاهم إذن فكرة عن قيامته ، وانهم سيرونه 0
كان قد لهم إن ابن الإنسان سيصلب ، وفى اليوم الثالث يقوم ( مت 16 : 21 )
( مت 20 : 18 ، 19 ) 0وهو اليوم يؤكد لهم هذه الحقيقة فى عبارات كلها حب :
( لا أترككم يتامى 0 انى آتى إليكم ) ( يو 14 : 18 ) 0نصف الحقيقة ( إنكم ستبكون وتنوحون والعالم يفرح ) فما هو النصف الآخر المضئ إذن ؟ انه ( ستحزنون ، ولكن حزنكم سيتحول إلى فرح 000ساراكم أيضا ، فتفرح قلوبكم 0 ولا ينزع أحد فرحكم منكم )
( يو 16 : 20 ، 22 )

عجيب هو الرب ، انه فى وداعة ، يتحدث عن الفرح 0
كان يؤلمه جدا حزن تلاميذه بسبب فراقه لهم 0 انه يعرف تماما مقدار محبتهم له 0 أما عن محبته هو ، فيكفى قول الكتاب عنها (إذ كان قد احب خاصته الذين فى العالم ، احبهم حتى المنتهى ) ( يو 13 : 2 ) وقلب الرب حساس جدا من جهة راحة هؤلاء الذين يحبهم ويحبونه 0 لذلك يقول لهم هنا : لا أترككم يتامى 0

عبارة ( يتامى ) هنا ، تشعرهم بأنهم أولاده 0
وهو فى هذه الجلسة يستخدم أيضا تعبير ( يا اولادى )
(يا اولادى ، أنا معكم زمانا قليلا بعد ) ( يو 13 : 33 )
انتم اولادى ، وأنا اعلم أنكم تتيتمون من بعدى ، ولكنى لا أترككم يتامى ، ولا أترككم حزانى ، ساتى إليكم 0 سأراكم فتفرح قلوبكم ، وأقول لكم إن حزنكم هو إلى حين ، وحين بسيط ، فبعد قليل ستروننى 0

انتم لست فقط اولادى ، بل احبائى أيضا 0
( انتم احبائى ، إن فعلتم ما أوصيتكم به 0 لا أعود اسميكم عبيدا 00لكنى قد سميتكم أحباء ) (يو 15 : 14 ، 15 ) أنا سأضع نفسى عنكم ( ليس لاحد حب اعظم من هذا ، أن يضع أحد نفسه عن أحبائه ) ( يو 15 : 13 ) ( كما احبنى الأب أحببتكم أنا 0 اثبتوا فى محبتى )
( لو 15 : 9 )

جميل أن تكون جلسة الوداع ، هى حديث حب كهذا 0
ويضيف الرب فى تعزيته لهم تشبيها جميلا ، فيشعرهم انه لا انفصال بينه وبينهم ، وهو علاقة الكرمة بالأغصان

فيقول لهم ( أنا هو الكرمة ، وانتم الأغصان ) ( يو 15 : 5) إننا معا ، ( انتم فى ، وأنا فيكم ) علاقتى بكم ، كعلاقة الرأس بالجسد 0 لستم غرباء عنى 0 اثبتوا فى وأنا فيكم ن كما يثبت الغصن فى الكرمة ، حينئذ لا يكون وداع بينى وبينكم ، لانه لا يكون فراق أبدا

ما أجمله تشبيه ، كله حب وعاطفة وعزاء فى ساعة كهذه مبارك أنت يارب فى كل تعزيانك الجميلة يضيف أيضا بان ذهابه هو للفائدة وللفرح 0

فيقول لتلاميذه ( لا تضطرب قلوبكم ولا تجزع 0 سمعتم انى قلت لكم انى ماض ، ثم آتى إليكم 0 لو كنتم تحبوننى ، لكنتم تفرحون لانى قلت أمضى إلى الاب ) (يو 14 : 27 ، 28 )
نعم ، لانه بهذا تنتهى عبارة ( أخلى ذاته ) (فى 2 : 6 ، 7 ) هناك سأرجع إلى ما قبل إخلاء الذات ، وذلك اعظم 000لذلك إن كنتم تحبوننى ستفرحون انى أمضى 0

ثم أن ذهابى نافع لكم ، لاعد لكم مكانا 0
( لا تضطرب قلوبكم 000 فى بيت أبى منازل كثيرة 00 أنا أمضى لاعد لكم مكانا 0وان مضيت واعدت لكم مكانا ،أتى أيضا وأخذكم إلى حتى حيث أكون أنا ، تكونون انتم أيضا )
( يو 14 : 1-3 ) نعم ، سنكون معا باستمرار

ولكن وجودنا الدائم معا ، سيكون هناك وليس هنا 0
لا تضطرب قلوبكم ، فهذا افضل 0 أما هنا ، فأنى اترك لكم سلامى ( سلامى اترك لكم 0 سلامى أنا أعطيكم ) ( يو 14 : 27 ) انه سلام من نوع آخر ، سلام روحى ثابت ، ليس كالسلام الذى يعطيه العالم لكن كيف يكون لنا سلام يارب ، وأنت بعيد عنا ؟

هنا الفائدة الثالثة من ذهابى 0 أرسل لكم الروح القدس :
وقد افاض الرب فى حديثه عن هذه النقطة بالذات :
فقال لهم 0 وقد كرر عبارة ( المعزى ) اكثر من مرة 0 فقال لهم :
( لانه إن لم انطلق ، لا يأتيكم المعزى 0 ولكن إن ذهبت أرسله لكم ) ( يو 16 : 7 ) ، لذلك :

( أقول لكم الحق ، انه خير لكم أن انطلق ) ( يو 16 : 7 )
( واما المعزى الروح القدس الذى يرسله الاب بأسمى ، فهو يعلمكم كل شئ ، ويذكركم بكل ما قلته لكم ) ( يو 14 : 26 ) ( ومتى جاء المعزى الذى سأرسله أنا إليكم من الاب ، روح الحق الذى من عند الاب ينبثق فهو يشهد لى ، وتشهدون انتم أيضا ) ( يو 15 : 26 )
( ومتى جاء ذاك ، روح الحق ، فهو يرشدكم إلى جميع الحق ) ( يو 16 : 13 ) وأضاف الرب فى تعزيته لتلاميذه ، بان هذا الروح المعزى سيمكث معهم إلى الأبد ، وسيكون فيهم
( يو 14 : 16 ، 17 ) هذا يذكرنا أيضا بما قاله لهم قبيل الصعود ( ولكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم ، وحينئذ تكونون لى شهودا ) ( أع 1 : 8 ) 00 كان الحديث عن الروح القدس تعزية كبيرة للتلاميذ 000000

نلاحظ فى وداع المسيح لتلاميذه انه كان صريحا معهم
أراد أن يعزيهم على أساس الحق والواقع ، ويقوى قلوبهم ولكن بدون إخفاء الحقائق ، كما كان صريحا معهم من جهة أخطائهم ومن جهة المتاعب التى ستصادفهم ، بعد صلبه 0

كان هذا نافعا لهم من جهة الإيمان ، واتقاء المفاجأة0
قال لهم ( أقول لكم الآن قبل أن يكون ، حتى متى كان تؤمنون ) ( يو 13 : 19 )
( يو 14 : 29 ) ( كلمتكم بهذا حتى إذا جاءت الساعة تذكرونى انى قلته لكم )
( يو 16 : 4 )

كان صريحا معهم فى ذكر ما سيصدر عنهم من أخطاء 0
قال لهم إن الشيطان مزمع أن يغربلكم ، وإنكم كلكم تشكون فى هذه الليلة ، وقال تأتى ساعة وقد أتت الآن تتفرقون فيها كل واحد إلى خاصته وتتركونى وحدى 0 وقال لبطرس ستنكرنى ثلاث مرات

وحتى يهوذا قدم له الرب تحذيرات 0 فقال واحد منكم سيسلمنى ، وحدد ذلك بقوله الذى اغمس أنا اللقمة وأعطيه ، وقال له موبخا ( ما أنت تعمله فاعمله بأكثر سرعة
(يو 13 : 21 ، 26،27)

وكان صريحا معهم فى ذكر المتاعب التى سيتعرضون لها 0
فقال لهم ( إن كانوا قد اضطهدونى فسيضطهدونكم ) ( إن كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضنى قبلكم ) ( لأنكم لستم من العالم لذلك يبغضكم العالم ) ( يو 15 : 18-20 ) بل قال لهم اكثر من هذا ( سيخرجونكم من المجامع ، بل تأتى ساعة يظن فيها كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله ) ( يو 16 : 2 ) حقا إن الصراحة فى هذه الأمور افضل لذلك قال لهم فى هذا المجال ( قد كلمتكم بهذا لكى لا تعثروا إن السيد المسيح واضح فى هذا الأمر منذ البداية ، منذ حديثه عن الباب الضيق وعن حمل الصليب 0 ولكنه أيضا يخلط الحديث عن الضيقة بالعزاء فيقول لهم ( فى العالم سيكون لكم ضيق 0 ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم )

( يو 16 : 23 ) وما دام قوتى معكم ستغلبونه 000
نلاحظ فى هذه الجلسة الوداعية ، انه أعطاهم وعودا كثيرة :
بعضها من جهة ظهوره لهم مثل ( أنا آتى إليكم ) ( بعد قليل تروننى )
( اعد لكم مكانا 00 آتى وأخذكم إلى 0000) 00000ووعود أخرى من جهة إرساله الروح القدس إليهم ، وعمل هذا الروح فيهم ومكوثه معهم إلى الأبد 0000 وأيضا وعود أخرى من جهة طلباتهم ، فقال لهم ( كل ما طلبتم من الاب بأسمى يعطيكم )

( اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملا ) ( يو 16 : 23 ، 24 ) ( مهما سألتم بأسمى ، فذلك افعله 0000ان سألتم شيئا بأسمى فأنى افعله ) ( يو 14 : 13 ، 14 ) ولعل من الوعود المعزية جدا ، والعجيبة أيضا ، قوله لهم : ( الحق الحق أقول لكم : من يؤمن بى ، فالأعمال التى أنا اعملها ، يعملها هو أيضا ، ويعمل اعظم منها ) ( يو 14 : 12 )
وفى جلسته الوداعية معهم ، زودهم بوصايا 0

فمن جهة علاقتهم ببعضهم البعض ، أعطاهم وصية واحدة لا غير وهى ( هذه هى وصيتى ، أن تحبوا بعضكم بعضا ) والى اى حد يارب يكون هذا الحب ؟ فيكمل وصيته قائلا :
(أن تحبوا بعضكم بعضا ، كما أحببتكم ) ( يو 15 : 12 ) ومن يستطيع هذا ، أن نحب بنفس الحب الذى أحببتنا به ، حتى بذلت ذاتك عنا ، الحب الذى قيل فيه ( احب خاصته الذين فى العالم ، احبهم إلى المنتهى ) ( يو 13 : 1) ولكن الرب يكرر نفس الوصية ، فى نفس الجلسة الوداعية : ( وصية جديدة أنا أعطيكم ، أن تحبوا بعضكم بعضا 0 كما أحببتكم أنا ، تحبون انتم أيضا بعضكم بعضا ) ( يو 13 : 34 ) ويعتبر الرب أن هذه المحبة التى مثل محبته ، علامة التلمذة له ، فيقول ( بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذى ، إن كان لكم حب ، بعضكم لبعض ) ( يو 13 : 35 )
انه مستوى سامى جدا من الحب ، يطلبه الرب منا 0

نحب بعضنا بعضا ، كما أحببنا هو 0 وكيف احبنا هو ؟ يعمق الرب مفهومنا لهذا الحب ، فيقول
( كما احبنى الاب ، كذلك أحببتكم أنا اثبتوا فى محبتى ) ( يو 15 : 9 ) أصارحك يارب أن الأمر قد ازداد صعوبة فى الفهم ، أو صعوبة فى التنفيذ ، وهنا نعرض وصية المحبة كما أعطيت لنا ، فى ثلاث نقاط :

ا- الاب احب الابن ( وهى محبة غير محدودة بلا شك )
ب- والابن احبنا ، بنفس المحبة ( غير المحدودة ) التى احبه بها الاب
ج- والمطلوب أن نحب بعضنا بعضا بهذا الحب 0
ها مطانية يارب أمامك 0 اعترف أننا لم نصل ولن نصل مطلقا إلى مستوى هذا الحب 0 حقا إنها وصية جديدة 0

جديدة فى مفهومنا ، وجديدة فى مستواها ، جديدة فى هذا التشبيه الذى شبهت به 00 إننا مهما أحببنا ، ومهما بذلنا ، فلن نصل إلى محبه الابن لنا ، أو إلى محبة الاب للابن 0 لهذا نتضع أمامك ، ونطلب أن تسكب فينا هذا الحب من عندك ، من الروح القدس ، لان الطاقة البشرية وحدها لا تستطيعه 0000نحب بعضنا بعضا ، كما احبنا ! وكيف ذلك ؟

لقد احب المسيح تلاميذه ، فى محبتهم له ، وفى ضعفاتهم 0
كما احبهم وهم يحبونه ، احبهم أيضا فى خوفهم وفى ضعفهم وفى هروبهم 0 قال لبطرس ستنكرنى ثلاث مرات 0 ولم يقل ذلك فى انفعال ، ولا فى غضب ، إنما فى حب وإشفاق ، وهو يقول معها ( طلبت من أجلك لكى لا يفنى إيمانك ) انه يحبنا فى سقطاتنا وضعفاتنا ، لكى يخلصنا من هذه السقطات والضعفات 000 ( وفيما نحن خطاة ، مات المسيح لاجلنا )

( رو 5 : 8 ) وفى البستان ، حينما تركوه وحده وناموا ، قابل أيضا ضعفهم بإشفاق ، ونسب الضعف إلى الجسد فقط ، وقال عنهم ( الروح نشيط ، أما الجسد فضعيف )
( مت 26 : 41 ) (ناموا الآن واستريحوا ) وسيأتى الوقت الآن ضعفاء 0هذا حق 0 لذلك
لا تبرحوا أورشليم حتى تلبسوا قوة من الاعالى ) (لو 24 : 49 ) وهذه القوة ستنالونها حين يحل الروح القدس عليكم ،حينئذ تكونون لى شهودا ) ( أع 1: 8 )
أنا لا احتقر الضعف ، إنما فى حبى امنح القوة 0
هذه محبتى لكم 0 فماذا ستكون محبتكم لى ؟

سأضرب لكم مثال لهذه المحبة ( أنا الكرمة ، وانتم الأغصان ) ( يو 15 : 5 ) إذن نحبك يارب ، كما يحب الغصن كرمته ، إذ لا حياة له بدون الثبات فى الكرمة 0ان انفصل عنها يجف ويموت 0 لذلك قال لهم الرب فى جلسته الوداعية ( اثبتوا فى محبتى ) ( الذى يثبت فى وأنا فيه ، هذا ياتى ثمر كثير ) ( يو 15 : 5 ) وماذا عن الذى لا يثبت ؟ قال الرب لهم

( إن كان أحد لا يثبت فى ، يطرح خارجا كالغصن ، فيجف ، ويجمعونه ويطرحونه فى النار فيحترق ) ولذلك ( اثبتوا فى وأنا فيكم ) ( اثبتوا فى محبتى ) ( يو 15 : 4 ، 5 ) ولعل التلاميذ يسألون :
كيف نستطيع يارب أن نحبك ، ونثبت فى محبتك 0
يجيبهم الرب فى هذه الجلسة الوداعية ( إن حفظتم وصاياى تثبتون فى محبتى ، كما أنى أنا قد حفظت وصايا أبى واثبت فى محبته ) ( يو 5 : 10 ) إذن فالمحبة ليست مجرد عاطفة ، ولا يليق بنا أن نحب بالكلام واللسان 0000) ( 1يو 3 : 18 )

الأحد، 20 مارس، 2011

الشيطان يغير خططة


إن الشيطان لا يصر على خط معين فى محاربته للإنسان 0 إنما ما أسهل أن أن يغير خطه وخططه ، إن كان ذلك يوصله إلى سقاط من يريد 0
وسنضرب لذلك بعض أمثلة :
1-شاب كان يحاربه الشيطان بالزنا حرباً عنيفة ويتعبه فيها ويسقطه أحيانا 0 فبدأ هذا الشاب فى حياة توبة ، واصبح يحترس من هذه الخطية بالذات إحتراساً شديداً : يبعد عن كل أسبابها 0 ويسد كل الأبواب التى تأتى منها الخطية ، سواء كانت من القراءات أو السماعات أو اللقاءات 0 وفى نفس الوقت يقوى نفسه من الداخل بكل الوسائط الروحية ، ويصلى إلى الله بدموع لكى ينقذه 0

فماذ يفعل الشيطان إزاء هذا الحرص الشديد من خطية الزنا ؟
يقول : أتركه الآن ، لا أحاربه بهذه الخطية فترة طويلة ، حتى يظن أنه انتصر عليها تماماً ، فلا يحترس من جهتها 0 و لنحارب حالياً بخطية أخرى 00 ويتركه سنة أو إثنتين أو ثلاثاً ، بلا حروب في هذه الخطية ، بلا عثرات ، بلا أفكار . ويلقيه مثلاً في خطية كالكبرياء ... يري المسكين أنه نجا من الزنا ، فيفرح . ويغريه الشيطان بمستوي عال في الصوم ، في القراءة ، ثم في الخدمة ، وفيما هو مستريح الفكر من الخطئة ، ومستريح في منهجة الروحي ، يدعوه الشيطان إلى تطبيق هذا المستوي على غيره . ويريه أنهم مقصرون ، وأنه فاقهم بمراحل ، فيوقعه في الكبرياء . ويدعوه إلى توبيخهم وتبكتهم وإدانتهم :

أبوك لا يصلي . أمك لا تصوم . إخوتك لا يتناولون . أسرتك لا تقرأ الكتاب . إذهب ووبخهم ، وبشدة ... ويمتد نطاق التوبيخ واحتقار الآخرين ، وشتيمة واحتقار هؤلاء وأولئك ، لأنهم بعيدون عن الله ، مع تعالي القلب بما وصل إليه . وفيما هو يحاول أن يخلع الزوان ، يصير هو نفسه زوناً . إذ أصبح باسم الحق يشتم ، ويحتد ، ويدين ويحتقر ، ويتعالي على غيره ، ويسبح في الغرور والكبرياء ، يقول كالفريسي " أشكرك يارب إني لست مثل سائر الناس ... " ( لو18 : 11 ) . وتسأل الشيطان عن خطية الزنا التي أراح منها هذا الشاب ؟

فيجيب : الذي يهلك بالكبرياء ، كالذي يهلك بالزنا . كلاهما هالك .
أليس أن الذي يموت بالسل ، كالذي بالسرطان ، كالذي في عميلة جراحية ؟ كله موت ... والنهاية واحدة ... " تعددت الأسباب ، والموت واحد " ... أما حرب الزنا التي يظن هذا الشاب أنه قد نجا منها ، ففي الحقيقية أن لها يوماً تعود فيه إليه ، حينما يقل يفيق منها . وتسأله كيف ؟ فيقول : في الفترة التي استراح فيها الشاب من حرب الزنا ، ظن أنها فارقته بلا عودة ، ولم يعد لها وجود في حياته ، وأنها من الخطايا التي تحارب المبتدئين فقط . ولا يعقل أن تحارب المستويات العليا التي وصل إليها ! بل إن كثيريرن أصحبوا يسترشدون به في مقاومة هذه الخطية .

وهكذا أصبح يسمع تفاصيل عن هذه الخطية ما كان يسمح لنسه أن يسمعها من قبل . وبعض أمور خافيه عن معرفته صار يقرأ لها كتباً في هذا الموضوع المعثر ، ليرد على أسئلة سائليه ، وما كان يقرأ هذه القراءات مطلقاً فى فترة حرصه واحتراسه ! وهكذا امتلأ ذهبه بأفكار صارت تترك فى نفسه مشاعر وتأثيرات ، تنمو بمرور الوقت وهو لا يدرى . إلى جوار أنه بسبب الكبرياء وإدانة الآخرين ، بدأت النعمة تتخلى عنه . وهنا أتت الساعة التى يضربه فيها الشيطان بهذه الخطية بالذات . ويسهل عليه إسقاطه . وتكون خطة الشيطان قد نجحت على الرغم من تغييرها فى الطريق ...

وهنا يقول الشيطان : إننى أرحته زمناً من هذه الخطية ، لكى لا يستعد لها . وحينما لا يستعد لها ، لا يدقق . وفى عدم تدقيقه يتساهل مع الخطية وأفكارى . وفى هذا التراجى وتساهله مع ، أضربه بالخطية التى استراح منها سنوات . فيسقط بسهولة هذا هو الشيطان ... ! قد لا يحاربك الآن بخطية معينة ، ليس محبة منه لك ، إنما لأنه لا يجهز لك فخاً من نوع آخر .

ب - مثال آخر : إنسان.
آخر ساقط فى الخطية الغضب ، وخطية الإدانة ، وخطايا السب والكلام الجارح . بدأ يستيقظ لنفسه ، ويدخل بقوة فى تداريب صمت ، ليتخلص من خطايا اللسان جملة . فماذا يفعل الشيطان ؟
يقول : لا مانع من أن نغير الخطة . وبدلاً من محاربته بخطايا اللسان والغضب ، نحاربه بخطية الغرور مثلاً ... بحيث يقتنع تماماً ، أنه لا يوجد إنسان أفضل منه . وكيف ذلك ؟ نريحه من خطايا اللسان تماماً ، فلا نحاربه بها الآن مطلقاً . وننصحه بشئ من النمو الفجائى فى العمل الروحى ، بلون من المغالاة ، ولا نحاربه فى ذلك .ويظن أن لا يوجد مثله ، فيسلك في الغرور . وربما يختلف مع أب اعترافه الذي لا يوافقه على تطرفه وغروره ، فلا يأبه . ويصبح في وضع لا يخضع فيه لأحد ، لا يطيع أحداً ، ولا يستشير أحداً ، ولا يحترم أحداً .

والغرور يسقطه ويهلكه ، بدون السقوط في خطايا اللسان . ومع ذلك فالغرور سيجعله يصطدم بالآخرين . ولابد سيقع في خطايا اللسان ، حتى بدون شيطان ! فكم بالأولي إذا حاربه الشيطان بها ... إن الشيطان التي تناسبه . إنه يعرف متي يحارب ، وكيف يحارب ، وبأي نوع .. ؟
والذي لا يسقط بهذه الطريقة يسقط بغيرها . والذي لا يسقط في هذه الخطية الآن ، مصيره أن يسقط فيها هي بذاتها ، فيما بعد ، والفخاخ كثيرة ، موجودة ومنصوبة .

ج - مثال ثالث في كيف يغير الشيطان خططه :
- بدأ الصوم الكبير . وكان الشيطان في العام الماضي يقاتل عن الأطعمة الحيوانية ؟! صم بالأحرى عن الخطية ، وحارب الحيوان الذي في داخلك .. لأنه ما فائدة الصوم بدون طهارة ونقاوة ؟! ألا يكون صومك غير مقبول ؟! فأجاب الشاب : بل أنا أنفذ قول الكتاب " إفعلوا هذه ، ولا تتركوا تلك " ( متى23 : 23 ) . فأحاول أن أصوم الصومين معاً . أصوم جسدي عن الطعام ، وأصوم نفسي عن شهوة الخطية " أقمع جسدي وأستعبده " ( 1كو9 : 27 ) بمنعه عن الأطعمة بمنعه عن الأطعمة الشهية ، أتعود بذلك قهر النفس فلا تخطئ .

•قال الشيطان : ولكنك ضعيف ، وصحتك لا تحتمل الصوم . ولابد تحتاج إلى البروتين الحيواني لتعيش ، وبخاصته وأنت في فترة نمو فأجابة الشاب بقول الرب " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان " ( متى4 :4 ) . وتذكر أن آدم وحواء كانا يعيشان على الثمار والبقول ، ثم عشب الأرض ( تك1 : 29 ، 3 : 18 ) . ولم يقل الكتاب إنهما مرضا لنقص البروتين الحيواني ! ...

• قال الشيطان : لا مانع إذن من أن تصوم . ولكن لا داعي لأن تصوم الصوم كله من أوله ، فهذا كثير . وأيضاً لا تضغط على نفسك في الصوم ، لئلا يحاربك الشيطان بالمجد الباطل ! وأنت تعرف حروب الشياطين ، وخطورة ضربات اليمين . أجاب الشاب : لا أريد أن أتهاون . فالرب يدعونا إلى الكمال ( متى5 : 48 ) . ومهما صمت ، ماذا يكون صومي إذا قورن بأصوام القديسين ؟! إنه لا شئ ... وصام الشاب . وحل الصوم هذا العام ، والشاب في تصميمه .